انقطاعات الكهرباء في السودان تضاعف معاناة المرضى

0

تبكي أم سلمة أحمد، البالغة من العمر 65 عاماً بحرقة لسببين: لفساد دوائها بسبب انقطاع التيار الكهربائي عن منطقتها «شرق النيل» واستمراره 3 أيام، ولخوفها من فقدان ابنها حياته وهو يتجول طلباً لدواء جديد، وتقول إنه يخاطر بحياته؛ لأن البحث عن صيدلية يتطلب عبور مناطق تسيطر عليها القوات المتقاتلة.

وقالت المرأة الستينية لـ«الشرق الأوسط»، إنها حاولت حفظ الدواء بوضعه في الماء البارد، لكن فكرتها لم تنجح؛ لأن درجة الحرارة كانت مرتفعة جداً. وتابعت: «عادة، عند انقطاع التيار الكهربائي، أقوم بوضع الثلج في حافظة مياه وبداخلها الدواء». أما سامي حسن فيقول إن أكثر ما يؤلمه أن المتحاربين مشغولون بتحقيق انتصارات زائفة دون الالتفات لمعاناة المواطنين الذين قتلوا بأسلحتهم نتيجة عدم الالتزام بقوانين الحرب التي تحفظ للمواطن حياته وكرامته. ويتابع: «أصبح الحصول على الدواء خبراً مفرحاً للسودانيين… إنها الكارثة».

وتعاني مناطق عدة من العاصمة الخرطوم منذ اندلاع الحرب من انقطاع التيار الكهربائي كلياً، بينما تعاني مناطق أخرى من انقطاعه أياماً عدة، الأمر الذي ضاعف من معاناة المواطنين، لا سيما المرضى منهم. وشكا كثيرون من تقرحات في أجزاء واسعة من أجسادهم، بينما يجري نقل كبار السن للنوم تحت الأشجار، ويحاول ذوو المرضى نقلهم إلى أقربائهم أو أصدقائهم في المناطق التي يتوافر فيها التيار الكهربائي.

مرضى في أحد المستشفيات وسط انتشار حالات الكوليرا وحمى الضنك بمدينة القضارف في 27 سبتمبر 2023 (أ.ف.ب)
وأعاد عدم توافر الكهرباء السودانيين عقوداً إلى الوراء، فلجأوا إلى استخدام أشياء كانت مصدر دهشة للجيل الحالي، وكان بعض من أبناء هذا الجيل يقرأ عنها في كتب التاريخ ويشاهدها في الصور القديمة؛ فقد اعتادت الأسر الاحتفاظ بالحليب في أوانٍ ملفوفة بالقماش ورشها بالماء. وتستخدم نفس الطريقة للحصول على المياه الباردة، فضلاً على استخدام أواني الفخار لتبريد المياه، بعد أن اختفت من المنازل منذ عقود. ولم يعد الاحتفاظ بالأطعمة الفائضة أو الخضار أو اللحوم لليوم التالي ممكناً، ما اضطر الناس لشراء الخضار ومستلزمات الطعام يومياً.

تقول حفصة محمد، وهي صيدلانية: «كنت أطهو الجمعة طعاماً وأحفظه في الثلاجة، وهو يكفي أسرتي مدة أسبوع. بعد الحرب، اضطررت للطبخ اليومي، رغم أنني أعمل دوامين، صباحاً ومساءً، وهو أمر مرهق جداً بالنسبة لي». ولجأ كثيرون إلى استخدام الطاقة الشمسية في المنازل والمحال التجارية، وهذه الوسيلة حلت كثيراً من مشكلات المواطنين، خصوصاً الذين يعتمدون في غذائهم على طحين القمح؛ فقد أغلقت المطاحن أبوابها لاستمرار انقطاع التيار الكهربائي. ولا يقتصر نقص الإمداد الكهربائي على الولايات التي تشملها الحرب، فقد أصبحت مشكلة لكل ولايات البلاد.

قبل الحرب، كان 39 بالمائة من سكان السودان يتمتعون بخدمة الكهرباء، مع عجز في التوليد يبلغ 1000 ميغاواط، بيد أن العجز بعد الحرب ازداد ليبلغ 3 آلاف ميغاواط/ ساعة، وفقاً لخبراء في الكهرباء، إذ خرجت الكثير من محطات التوليد عن الخدمة. ويتبادل طرفا القتال الاتهامات باستهداف محطات المياه والكهرباء. وزاد وزير الطاقة المكلف، محمد عبد الله، رسوم الكهرباء، بما في ذلك القطاع السكني، في الوقت الذي لم يتقاضَ فيه العاملون في الحكومة مرتباتهم منذ قرابة 6 أشهر، ما أثار موجة احتجاج واسعة بين المواطنين، اضطر معها نائب القائد العام للجيش، شمس الدين الكباشي، لإلغاء تلك الزيادة.

قد يعجبك ايضا
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

Social Media Auto Publish Powered By : XYZScripts.com