مصادر بالدعم السريع تؤكد صحة ما يتردد عن اجتماعات سرية بين “كباشي وعبدالرحيم” ..شاهد التفاصيل

0

أكد مصدر مطلع بقوات الدعم السريع لـ(اخبار السودان) صحة الخبر الذي أورده الصحفي مزمل أبوالقاسم بانعقاد لقاء بين نائب القائد العام للقوات المسلحة الفريق أول شمس الدين كباشي وقائد ثاني قوات الدعم السريع عبدالرحيم دقلو . وقال المصدر إن الكشف عن اللقاء في هذا التوقيت يهدف لعرقلة مسار أي جهود من شأنها وقف الحرب وتحقيق السلام.

من جهته قال محمد الفكي سليمان الناطق باسم تنسيقية تقدم في تدوينة على منصة إكس ( لو صحت الأخبار بشأن اجتماعات كباشي وعبدالرحيم دقلو فإنها خطوة في الاتجاه الصحيح ويجب مساندتها).

ولكن الصحفية رشا عوض والمتحدثة باسم تنسيقية تقدم قالت في صفحتها على فيسبوك إنه بعد تأكد استحالة الحسم العسكري لجزء من (الكيزان) اتجهوا للبحث لهم عن موطئ قدم في العملية السياسية بعد الحرب.

وأوضحت إن من المتغيرات الحاسمة التي تقلل فرص الحل العسكري لصالح الكيزان هو احتمال ان ترفع مصر يدها تماما عنهم بسبب الضغوط الاقتصادية المتعاظمة على مصر مشيرة إلى أن هناك جهات إقليمية لم تسمها داعمة لهذا الاتجاه.

وأوضحت إن الطريقة التقليدية في إيقاف الحروب هي صفقات بين حملة السلاح وتكون غالبا خصما على التحول الديمقراطي. وقالت إن القوى المدنية الديمقراطية الساعية للسلام المستدام يجب أن تفرض نفسها كرافعة لاجندة السلام المستدام بشروطه الموضوعية وعلى رأسها إصلاح أمني وعسكري، ونظام ديمقراطي بدستور يقضي بخروج العسكر من السياسة، وتصميم نموذج سوداني للعدالة الانتقالي.

وقال الصحفي مزمل أبو القاسم في مقابلة مع قناة الجزيرة مباشر يوم السبت إن البرهان رفض مطالب الدعم السريع التي قال إنها تمثلت في إعادة قوات الدعم السريع إلى وضعيتها السابقة واستعادة نفوذها السياسي والتنفيذي ما قبل الحرب، وإلغاء قرار حل الدعم السريع ، وفك الحظر عن شركات وأموال الدعم السريع بجانب استبعاد الإسلاميين من القوات النظامية وأجهزة الدولة وإلقاء القبض على قيادات النظام البائد، فيما طالب الجيش الدعم السريع بالخروج من المدن وإطلاق سراح الأسرى ودفع تعويضات في حدود 30 مليار دولار وإعادة المسروقات والمنهوبات. وأكد إن البرهان رفض شروط الدعم السريع. وأشار إلى مشاركة ممثلين للمخابرات السعودية والمصرية الإماراتية والبحرينية والأمريكية كما تم استبعاد ممثل جهاز المخابرات.

قد يعجبك ايضا
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

Social Media Auto Publish Powered By : XYZScripts.com