قائد قوات الدعم السريع في وسط دارفور يهدد نازحي زالنجي !

0

نشرت قوات الدعم السريع شريط فيديو يوم 4 أغسطس يحرض على العنف ضد سكان مخيمات النازحين حول زالنجي بوسط دارفور يظهر الفيديو الذي نشرته حسابات الدعم السريع الرسمية خطابا مدته 3 دقائق للواء علي يعقوب جبريل قائد قوات الدعم السريع بوسط دارفور قال فيه إن الفرقة 21 بالجيش انسحبت من زالنجي وهي “موجودة بين النازحين و انسحبت كل قواتهم داخل معسكرات النازحين”.

يتناسب هذا البيان مع نمط الخطاب الذي يصف السكان المدنيين كأهداف عسكرية مشروعة كوسيلة لتبرير الهجمات المروعة ضدهم، كما حدث في الجنينة ومورني وسربا وأماكن أخرى كما هو الحال مع معظم حالات التحريض فإن هذا التحريض ضمني وليس مباشرًا.

هاجمت قوات الدعم السريع المعسكرات حول زالنجي من قبل وقد تفعل ذلك مرة أخرى، بسبب الحروب السابقة في دارفور هناك العديد من المعسكرات الكبيرة حول زالنجي والتي تعود إلى ما قبل الصراع الحالي.

ينتمي السكان إلى مجموعات عرقية استهدفت تاريخيًا بواسطة قوات الدعم السريع لا سيما الفور.

في بقية الفيديو تحدث جبريل ضد مساعد القائد العام للقوات المسلحة السودانية ياسر العطا وبعد ذلك أطلق على الفرقة 21 اسم “فرقة ياسر العطا” وأكد مرة أخرى أنهم “بين النازحين” و سلط الفريق الإعلامي للدعم السريع الضوء على نفس الإدعاءات علي مقطع الفيديو عندما شاركه بقولهم: “قوات الانقلاب تحتمي في مخيمات النازحين”. لاحظ أنه لا يوجد تأكيد مستقل على سقوط حامية القوات المسلحة السودانية في زالنجي على الرغم من سيطرة قوات الدعم السريع على المدينة نفسها.

في حين أنه من الممكن أن يكون هناك بعض الأفراد المسلحين في معسكرات زالنجي إلا أن مقر الفرقة 21 نفسه لا يزال في أيدي الجيش لذلك فإن رسالة القائد جبريل ليست تحريضية فحسب بل هي أيضًا معلومات مضللة.

في السياق ذاته رد المتحدث باسم الجيش على فيديو جبريل نافيا أن تكون قوات الدعم السريع قد سيطرت بالكامل على زالنجي، قال: “لقد كذب المتمردون اليوم كذبة كبيرة بزعمهم أنهم يسيطرون على وسط دارفور باكمله لكن هذا ليس صحيحًا، لدينا فرقة مشاة في زالنجي و يقومون بواجباتهم”.

اظهرت رسالة جبريل من خلال تقارير سابقة تفيد بأن فرقة المشاة 21 وقوات مصطفى تمبور قد هاجموا موقعًا لقوات الدعم السريع في مدرسة في زالنجي تمبور هو قائد فصيل من جيش تحرير السودان تحالف مع القوات المسلحة السودانية ضد قوات الدعم السريع على عكس معظم فصائل جيش تحرير السودان الأخرى التي ظلت محايدة. يُزعم أن شقيق طمبور قتل على يد قوات الدعم السريع في كمين على الطريق في منتصف يوليو.

زعم تمبور في 31 يوليو أن “قواته شاركت مع الجيش في المعارك خلال اليومين الماضيين في زالنجي والتي أدت إلى مقتل 27 وإصابة 41 وإلقاء القبض على 14 عنصرًا من ميليشيا الدعم السريع”. ونفى جبريل قائد قوات الدعم السريع صحة ذلك.

مثال آخر على التحريض

مثال آخر على التحريض ضد المدنيين في دارفور من قبل قوات الدعم السريع هو التسجيل الصوتي لمحمد حمدان دقلو “حميدتي”.

في تسجيل يوم 20 يونيو قدم القائد العام لقوات الدعم السريع أعذارًا للعنف الذي قادته قوات الدعم السريع ضد القبائل غير العربية في العاصمة الجنينة والقرى المحيطة قائلاً إن “أبناء القبائل” (المساليت، برقو، إلخ) اعطوا الجيش السوداني أسلحة وأرقام تعريف عسكرية. “لدينا أدلة كثيرة على قيام القوات المسلحة السودانية بتجنيد رجال القبائل وتوزيعها للبطاقات العسكرية بعشوائية في خطة خبيثة للتحريض على الحرب القبلية في جميع أنحاء دارف ور، مع كون الجنينة الهدف الأساسي”.

هذا البيان يبرر ويشجع على ارتكاب الانتهاكات بحق أفراد تلك القبائل على نطاق واسع، بالقول إن رجال القبائل مسلحون من قبل المخابرات العسكرية للقوات المسلحة السودانية ساوى حميدتي بمقاتلي القوات المسلحة السودانية و رجال والقبائل ” وهو نفس القول بأنه من المبرر قتلهم” كما أشار حميدتي مرارًا وتكرارًا إلى وجود “حرب قبلية” في الجنينة وهي نقطة نقاش متكررة كثيرًا لقوات الدعم السريع لإنكار تورط قوات الدعم السريع المباشر وغير المباشر في قتل المدنيين على الرغم من أن حميدتي قال إنه “بذل جهودًا مكثفة لتهدئة الوضع في الجنينة” إلا أنه لا يوجد دليل على ذلك، في الواقع يشير هذا البيان إلى عكس ذلك أي أنه استخدم لغة تحريضية وقدم ادعاءات فظيعة في محاولة لإبعاد اللوم عنه.

إستهداف الإرنقا

جاءت رسالة حميدتي الصوتية في أعقاب ادعاءات مماثلة في رسالة صوتية في اليوم السابق للواء عبد الرحمن جمعة قائد قطاع قوات الدعم السريع في غرب دارفور أتهم فيها المخابرات العسكرية بتوزيع حوالي 2500 قطعة سلاح على القبائل التي تستهدفها قوات الدعم السريع في غرب دارفور و قال جمعة: “قاموا بتوزيع 1000 قطعة سلاح على الإرنقا و 1500 على المساليت هناك دليل على ذلك والجميع يعرف”.

لاحظ أن إيرينجا هم القبيلة المستهدفة في مجزرة سربا الأسبوع الماضي.

على الرغم من أن اللواء جمعة ادعى أنه حاول تهدئة الوضع فقد شدد في خطابه مرارًا وتكرارًا على المظالم والظلم المزعوم ضد “العرب” كطريقة لتبرير العنف الذي ترتكبه قوات الدعم السريع والميليشيات المتحالفة معها، مثل حميدتي وصف قائد قوات الدعم السريع في غرب دارفور الصراع في الجنينة بأنه “قبلي”. ولكن كما ذكرت قناة الجزيرة بعد إجراء مقابلات مع الضحايا الذين فروا إلى شرق تشاد ” كل لاجئ تحدثنا معه على طول الحدود قال إن أفراد قوات الدعم السريع كانوا يقاتلون معهم” إلى جانب الميليشيات العربية.

تؤكد روايات الشهود الآخرين ذلك أيضًا بما في ذلك التقارير التي نشرتها القناة الرابعة وهيومن رايتس ووتش وسكاي نيوز وغيرها، بالإضافة إلى الشهادات على وسائل التواصل الاجتماعي.

تحريض من قبل قادة غرب دارفور

سأشارك مثالاً أخيرًا على التحريض، لقد كتبت بالفعل عن ذلك على وسائل التواصل الاجتماعي في 9 يوليو لكن في ضوء مذبحة سربا الأسبوع الماضي، أشعر أن الأمر يستحق التكرار.

يُظهر الفيديو بياناً لعدد من القادة العرب في غرب دارفور يتهم “قبائل معينة” بتلقي دعم من المخابرات العسكرية في ذلك الوقت، علقت:

بيان صادر عن أمير الطائشة وأمير الرزيقات المحاميد يحرض على العنف ضد قبيلة المساليت ويدعو جميع أبناء عشائرهم للانضمام إلى قوات الدعم السريع. هؤلاء هم قادة المليشيات العربية في غرب دارفور الموالية لقوات الدعم السريع، والتي لا تختلف عن قوات الدعم السريع بأي طريقة ذات مغزى ولكن غالبًا ما يطلق عليها الميليشيات “المتحالفة” أو “التابعة”. أعلنوا مع حميدتي “حربًا قبلية” ضد المساليت، كمبرر لإحراق قراهم ونهب منازلهم وقتل رجالهم واغتصاب نسائهم. على الرغم من أنه يمكننا أن نقول بدقة أن مثل هذا العنف “عرقي” في طبيعته، إلا أن هذا ليس نزاعًا قبليًا بدائيًا متجذرًا منذ زمن بعيد ، ولكنه صراع جديد وحديث يعود تاريخه إلى 15 أبريل 2023 والذي يستخدم جهازًا للدولة “قوات الدعم السريع” ويتم استخدامه لتحقيق مكاسب مالية وسياسية على الصعيدين المحلي والوطني مع تداعيات أمنية أيضًا.

عندما شاركت هذا علق البعض بأن الفيديو لا يرقى إلى مستوى التحريض ضد المساليت جوابي آنذاك كما هو الحال الآن هو أن التحريض نادرا ما يكون مباشرا فهو عادة ضمني كما في هذه الحالة، مساواة القبائل المعادية على نطاق واسع بمقاتلي القوات المسلحة السودانية كما في هذه الحالة هو نفس القول بأن قتلهم له ما يبرره ومع ذلك سوف أعترف بأنه لا ينظر الجميع إلى الميليشيات العربية في غرب دارفور على أنها متشابكة بشكل وثيق مع قوات الدعم السريع؛ يرى بعض المحللين المطلعين أنهم فاعلون مستقلون كليًا أو جزئيًا. هذا هو تحليلي الشخصي الذي يعكس الصلات السياسية والعسكرية والأيديولوجية الوثيقة بين قوات الدعم السريع وهذه المجموعات المحلية.

أخيرًا تجدر الإشارة إلى أن معظم التحريض يحدث في الخفاء و وليس في مقاطع الفيديو المسجلة مسبقًا. هذه هي الأمثلة الأكثر تشذيبًا وصقلًا للدعاية القادمة من قوات الدعم السريع، ما نوع الأشياء التي تُقال خلق الكواليس؟

قد يعجبك ايضا
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

Social Media Auto Publish Powered By : XYZScripts.com
Verified by MonsterInsights