امتحانات الشهادة السودانية والعام الدراسي الجديد على راس الاجندة

0

فريق عمل يقود (الاتحادية) للخروج من الازمة
قيادات الوزارة تتوزع علي مجموعات ، والوكيل يدير الكنترول من مدني
المرحلة المتوسطة و ملف المدارس السودانية بالخارج علي طاولة النقاش

اعلام الوزارة ينقل الاخبار عبر كل الوسائط منعا للشائعات

القت الحرب بظلال سالبة علي وزارة التربية والتعليم الاتحادية السودانية وتسببت في تعطيل امتحانات الشهادة للعام الدراسي 2022 / 2023م ، وتدمير مئات المؤسسات التعليمية التربوية علي مستوي الجمهورية ، وضربت مقر الوزارة وفروعها ومكاتبها في كل انحاء البلاد ، وارتفعت الاصوات هنا وهناك تسال عن المصير ، وانطلقت معها الشائعات فهناك من سمع عن تجميد العام الدراسي الجديد وهناك من سمع عن الغاء امتحانات الشهادة السودانية واشياء اخري من نسيج الخيال ، وتبقي الحقيقة ان الوزارة الاتحادية بعيدة تماما عن هذا وذاك … لم يرفعوا الراية البيضاء ، رفضوا الاستسلام واختاروا العمل من اجل عزة السودان ، لم يبحثوا عن الحلول بعد انتهاء الحرب كما يحدث عادة في مثل هذه الحالات ، وظلت ام الوزارات في حالة نشاط متواصل اثناء الحرب تدرس وتناقش وتبحث في الحلول لمصير الاف الطلاب من ابناء الوطن فتحركت كتائبهم الي ارض الجزيرة والي ثغر السودان الباسم ، وكما الخلايا في علوم الكيمياء والفيزياء انقسمت الوزارة ، اختار الوزير الاقامة في بورتسودان بينما حدد الوكيل مدني مقرا ومركزا لكل عملياته ..
ومن مدني تم تشكيل فريق العمل للخروج من الازمة وفتح ممرات امنة للعام الدراسي الجديد ومن قبله امتحان الشهادة (المعلق) .. وشهدت الايام الماضية لقاءات مكثفة لسعادة وكيل وزارة التربية والتعليم د. حمد سعيد عثمان مع عدد من المنظمات من بينها اليونسيف وذلك للوقوف علي حجم الضرر الذي اصاب التعليم في السودان بسبب الحرب ..
ـ وبدأت وزارة التربية والتعليم الاتحادية عملها برسم خارطة طريق باحترافية عالية لتوفير ممرات امنة للخروج من الازمة اثناء الحرب وليس بعدها وذلك حرصا منها علي التعليم مستقبل ابناء الوطن العزيز ، ثم شرعت مباشرة في تقديم الدعم النفسي الاجتماعي للفارين من الاحداث الدامية حتي يتمكنوا من التعامل مع الوضع الراهن بما يتناسب وظروف المرحلة ، ونجحت بدرجة عالية في التخفيف عن المنكوبين الهاربين من اصوات المدافع وازيز الرصاص ..
ـ وكانت عيون قيادات وزارة التربية والتعليم الاتحادية ترصد وتتابع لحظة بلحظة خواتيم العام الدراسي في عدد من مناطق السودان ، واتخذت قرارات حول بعضها وانتظرت البعض الاخر حتي يلملم اطرافه ويبلغ خط النهاية .. وعيون اخري تتابع الاستعدادات المكثفة الجارية علي قدم وساق للمرحلة المتوسطة خاصة ان العام الجديد سيشهد لاول مرة ظهور الصف الثالث المتوسط ـ اخر عتبة قبل المرحلة الثانوية ـ واطلعت علي خطوات سير العمل في ظل الظروف السيئة التي تمر بها البلاد ..
تحدي رهيب ..
ـ وفي الوقت الذي تتحدث فيه المجالس عن فدائية ابناء الوطن وزودهم عن حياضه واستشهادهم دفاعا عن ترابه وعزته وشموخة ، كانت كتائب وزارة التربية والتعليم تنفذ اكبر واضخم عمل وطني عندما انتشرت كوادرها في كل مكان لمتابعة تنفيذ امتحانات الشهادة الابتدائية بما في ذلك حجرات الامتحان خارج السودان .. وفتحت خطوط الهاتف مع المنظمات والهيئات والبيوتات التجارية لتوفير غطاء للعملية (قبلها وبعدها) حتي اكتملت بنجاح تام .
ـ وواجهت العملية صعوبات ومشاكل متعددة ، خاصة عندما يتعلق الامر بانتقال طالب او طالبة من منطقة الي منطقة اخري ، فكل الطرق والمسارات تغطيها سحب الدخان .!!
وحتي وفد ولاية الجزيرة فقد شق طريقه الي ارض الكنانة لتنفيذ امتحانات الشهادة الابتدائية قد واجهته المصاعب وطاردته حتي موعد وصوله ..!! كل شئ وقع تحت تاثير الحرب .. لم يعد هناك مساحة علي ارض السودان لم تروها دماء الشهداء .. و(الاتحادية) في قلب المعركة .. من اجل عزة وطن .
اولويات المرحلة ..
ـ حددت وزارة التربية والتربية والتعليم الاتحادية الجزء الاول من خطتها للخروج من الازمة بعدة نقاط تعتبر الاهم في الوقت الراهن ..
ـ ولعل البند الاول الاهم هو تقديم الدعم الفني والمادي للشريحة الاتحادية التي ستقود العملية خلال الفترة المقبلة ايا كان مسماها ، تلك التي تمثل مهمتها في تسيير اعمال وزارة التربية والتعليم .. وستمثل غرفة التحكم لادارة العمليات وتوفير الممرات الامنة لضمان الوصول الي حلول لكل الازمات ..
ـ ومن ابرز تحديات المرحلة المقبلة : (اقامة امتحانات الشهادة السودانية ، وانطلاق العام الدراسي الجديد ، توفيق اوضاع مرحلة المتوسطة الي جانب ملف المدارس السودانية بالخارج ) ..
ملامح الجزء الثاني من الخطة :
ـ سبقت عملية التحضير للخطة الوزارية تحركات داخل (الاتحادية) نفسها ، وتم تقسيم القيادات الي فرق عمل بعضها في مدني والبعض الاخر بقيادة الوزير في بورتسودان ..
وقد تم تشكيل فريق عمل من عدة مجموعات تحت اشراف وقيادة : د. حمد سعيد عثمان وكيل وزارة التربية والتعليم (المكلف) مدير امتحانات السودان ، وسيمثل هذا الفريق لجنة تسيير اعمال للوزارة الاتحادية لمعالجة كل القضايا التي تسببت فيها الحرب والقت بظلال سالبة علي المؤسسات التعليمية وذلك علي النحو التالي :
مجموعة ادارة الفريق بقيادة الدكتور حمد سعيد عثمان وكيل الوزارة وسيقوم باضافة عدد من الاسماء للمجموعة حتي تتمكن من ادارة (الكنترول) بدرجة جيدة ..
المجموعة الاولي
تنتظر هذه المجموعة استكمال مهمتها بعد تشكيلها ، فالمهام الموكلة اليها لم تخهرج من اطار تخصصها وستقوم برصد شامل كامل لكل البنيات التحتية والمؤسسية للتعليم العام في كل ولايات السودان وتحديد حجم الاضرار التي اصابتها في الحرب ، ثم يتواصل عمل المجموعة لمتابعة خطط الاعمار وبرامج وانشطة المنظمات ..
ـ وكانت الادارة العامة للتخطيط بوزارة التربية والتعليم الاتحادية قد بادرت بخطتها للمرحلة المقبلة .. وستتولي الادارة نفسها تشغيل المجموعة الاولي في فريق العمل الاتحادي المكلف ..
المجموعة الثانية :
ـ اصبحت امتحانات الشهادة السودانية للدفعة الحالية هاجسا يؤرق المضاجع لذلك وضعته الوزارة الاتحادية علي راس اجندتها للحلول .. ويتولي ادارة هذه المجموعة مدير الادارة العامة للقياس والتقويم والامتحانات الاستاذ محمد سر الختم الحوري او يكلفه .. وستدرس هذه المجموعة كل الجوانب لاقامة امتحانات الشهادة السودانية هذا العام في ظل الظروف الامنية الراهنة .. الي جانب تحديد اليات توثيق الشهادة السودانية والاساس والاخري ..
ويتطلب قيام الامتحانات تأمينا شاملا لا يقبل المغامرات علما بان عشرات الالاف من الطلاب والطالبات ينتظرون قيام الامتحانات
المجموعة الثالثة :
ـ اهتمت وزارة التربية والتعليم بالمدارس السودانية في مصر خاصة بعد الهجرة الاخيرة لارض الشمال بعد اندلاع الحرب في الخرطوم ، واستوعبت هذه المدارس عدد ضخم من ابناء الجالية السودانية بارض الكنانة وصارت رقما لايمكن تجاوزه ، لذلك تم تشكيل مجموعة ضمن فريق العمل الاتحادي لمراجعة اوضاع تلك المدارس اداريا وفنيا ، كذلك اوكلت للمجموعة نفسها مهمة تقييم امتحانات الشهادة الابتدائية للعام 2023م بالخارج ..
المجموعة الرابعة واخريات :
ـ وتم تشكيل مجموعة رابعة تعني بالولايات ومن مهامها متابعة نهاية العام الدراسي في الولايات المختلفة والاعداد للعام الدراسي الجديد ، كما تم توجيه المجموعة نفسها بمراجعة ملفات المرحلة المتوسطة ..
ـ هناك مجموعة خامسة مهامها توفير الدعم للمجموعات العاملة ضمن فريق العمل الاتحادي ومقر عمل كل مجموعة وتهيئة المناخ لها لتعمل بجد واجتهاد .. وسادسة تضم الاعلام وسكرتارية الوزير ومركز المعلومات ..
الدكتور يقود الفريق
ـ يقود الدكتور حمد سعيد عثمان وكيل الوزارة عمل المجموعات المختلفة عن طريق الاتصال حيث تقوم كل مجموعة بعمل قروب علي (واتساب) خاص بها يضم الي جانب اعضاء المجموعة وكيل الوزارة بالاضافة الي مدير الاعلام وتتم عملية المقابلات في ظل الظروف الحالية عن طريق (القروب) وسيقوم سعادة الوكيل قائد فريق العمل بالتداخل والتواصل باستمرار ..
ـ
نقل الاخبار
تقرر نقل اخبار فريق عمل الوزارة الاتحادية عبر جميع الوسائط وذلك منعا للشائعات والمعلومات المغلوطة خاصة تلك التي تؤثر علي المعنويات وتحبط المجتمع ، وستقوم ادارة الاعلام بالوزارة بهذه المهمة الصعبة في ظل ظروف معقدة وشائكة

قد يعجبك ايضا
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

Social Media Auto Publish Powered By : XYZScripts.com
Verified by MonsterInsights