أسوأ أيام دارفور.. شهادات ناجين من الجنينة في السودان (التفاصيل)

0

في وقت يشهد فيه السودان معارك قوية بين قوات الجيش بقيادة عبد الفتاح البرهان، والدعم السريع بقيادة محمد حمدان دقلو “حميدتي”، كشفت مذبحة في مدينة الجنينة في ولاية غرب دارفور، عن حجم العنف الذي يعانيه السودانيون.

وتجمعت مئات العائلات في مدينة الجنينة يوم 15 يونيو الماضي، للهروب من العنف والقتال والاستهداف الذي طالهم من “مليشيات عربية”، وبحسب تحقيق لشبكة “سي إن إن” عما جرى في ذلك اليوم، فقد تعرض هؤلاء الأشخاص لما يمكن وصفها بأنها “واحدة من أسوأ المذابح”.

وقال شهود عيان، إن “المئات قُتلوا على يد قوات الدعم السريع، وذلك أثناء محاولتهم الهروب من المدينة التي كانت قد شهدت حينها مقتل والي غرب دارفور، خميس عبد الله أبكر”.

وكان أبكر قد انتقد قوات الدعم السريع في لقاء تلفزيوني قبل مقتله، قبل أن يعلن الجيش السوداني في وقت لاحق (حينها) أنه تعرض للاختطاف والقتل على يد قوات الدعم السريع، إلا أن دقلو أدان حينذاك مقتل الوالي، وأعلن بدء تحقيقات في عملية اغتياله.

طرق مختلفة للقتل
وكشفت “سي إن إن” في تحقيقها، أنها “حلّلت مقاطع فيديو وصورا بالأقمار الاصطناعية، وجمعت شهادات أكثر من 10 ناجين وشهود عيان لأحداث العنف في الجنينة، من بينهم عمال إغاثة جمعوا جثث القتلى، وطبيب عالج المصابين الناجين الذين نزحوا إلى تشاد”.

في الساعات الأولى من صباح 15 يونيو الماضي، حاول مواطنون الخروج من جنوب مدينة الجنينة، وبعضهم سعى للوصول إلى مقرات للجيش السوداني حيث اعتقدوا أنهم سيجدون الأمان.

لكن حسب “سي إن إن”، فقد تعرضوا سريعا لهجمات من قوات الدعم السريع. وقال ناجون إن “الفارين تعرضوا للقتل بالرصاص في الشوارع، وبعضهم قُتلوا حينما حاولوا عبور نهر وتم إمطارهم بالرصاص”.

حذر منتدى التنسيق العالمي الأساسي للأمم المتحدة، الثلاثاء، من أن أكثر من 6 ملايين شخص في السودان على بعد خطوة واحدة من المجاعة.

وأضاف ناجون أنه “حينما نجح البعض في الوصول إلى حدود تشاد القريبة، وظنوا أنهم اقتربوا من الأمان، تعرضوا لكمين وأُجبروا على الجلوس في الصحراء، ثم أبلغهم مسلحو الدعم السريع بالركض نحو الأمان قبل أن يطلقوا عليهم الرصاص”.

وقال عامل إغاثة محلي: “جمعت الجثث في ذلك اليوم. جمعت عددا ضخمًا منها”، مضيفًا أن الموتى دُفنوا في 5 مقابر جماعية مختلفة في أنحاء المدينة.

وتابع: “أيام 15 و16 و17 يونيو هي الأكثر دموية في الجنينة، و15 يونيو كان الأسوأ”.

واندلع القتال بين الجيش والدعم السريع منذ منتصف أبريل الماضي. وبحسب تقديرات المنظمة الدولية للهجرة، فإن أكثر من مليون شخص هربوا إلى بلدان مجاورة.

“أسوأ أيام دارفور”
منجانبه، قال مكتب الأمم المتحدة لحقوق الإنسان، في 13 يوليو الماضي، إنه “تلقى معلومات موثوقة تفيد بدفن جثث ما لا يقل عن 87 قتيلا من قبيلة المساليت وقبائل أخرى، يُزعم أنهم قُتلوا بواسطة قوات الدعم السريع والميليشيات الموالية لها في غرب دارفورن في مقبرة جماعية خارج مدينة الجنينة”.

كما أشارت “سي إن إن”، إلى أن “الأدلة التي جمعتها تكشف عن قيام قوات الدعم السريع وحلفاؤها بتنفيذحملة عشوائية من القتل والعنف الجنسي”، وهو ما نفاه بشكل قاطع للشبكة المتحدث باسم الدعم السريع.

لكن المحامي المختص بقضايا حقوق الإنسان، جمال خميس، صرح لـ”سي إن إن”: “القول إنك من المساليت هو حكم بالإعدام”، في إشارة إلى القبيلة غير العربية في إقليم دارفور.

وكان خميس من الفارين الذين تمكنوا من الوصول إلى تشاد، وقال إن سبب نجاته هو “تمكنه من إقناع المسلحين أنه ينتمي إلى قبيلة أخرى يتحدث لهجتها بطلاقة”.

عقود من العنف في إقليم دارفور
بعد دعوة الانضمام لقوات حميدتي.. تاريخ القبائل في صراع دارفور
يعاني السودان من حرب طاحنة بين الجيش وقوات الدعم السريع، ودعت قبائل عربية في إقليم دارفور أتباعها إلى التخلي عن الجيش والانضمام لقوات الدعم السريع، في تطور جديد للصراع الدائر وتأجيج للوضع المتوتر بالفعل في الإقليم الذي لا يهدأ.
وكشف تقرير سابق للمنظمة الدولية للصليب الأحمر، أن نحو 85 قبيلة عربية وأفريقية بجانب مئات العرقيات تعيش في إقليم دارفور، ويبلغ نسبة الأفارقة بين سكانه نحو 60 بالمئة، بينما العرب يمثلون 40 بالمئة”.

وواصل خميس حديثه بالقول: “يوم 15 يونيو كان واحدا من أسوأ الأيام في تاريخ دارفور”.

ويعيد ما حدث في ذلك اليوم إلى الذاكرة حملة التطهير العرقي التي شهدها الإقليم منذ عقود في مطلع الألفية، ويواجه بسببها الرئيس السوداني السابق عمر البشير، اتهامات أمام المحكمة الجنائية الدولية بارتكاب جرائم حرب.

قد يعجبك ايضا
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

Social Media Auto Publish Powered By : XYZScripts.com
Verified by MonsterInsights