عاجل – تقرير مُخيف عن السودان

0

تصدر السودان قائمة اللجنة الدولية للإنقاذ السنوية للدول التي من المرجح أن تشهد مزيداً من التدهور في الأوضاع الإنسانية. وقالت اللجنة في تقرير نشرته على موقعها يوم الخميس إن السودان يتصدر القائمة هذا العام بسبب تصاعد النزاع، والنزوح الجماعي، وتفاقم الأزمة الاقتصادية، وانهيار خدمات الرعاية الصحية تقريبًا، واليكم أهم النقاط التي جاءت في التقرير:

في أبريل 2023، اندلع الصراع بين القوات المسلحة السودانية وقوات الدعم السريع، وتجددت الإشتباكات في ولاية الجزيرة في ديسمبر 2023، مضيفة المزيد من أعداد المشردين ، وأدت إلى تعليق العمليات الإنسانية، واضطرت اللجنة الدولية للإنقاذ وغيرها من المنظمات الإنسانية إلى نقل موظفيها من واد مدني عاصمة الجزيرة.

قبل النزاع، كان السودان يعاني من أزمة إنسانية حادة بسبب عدم الإستقرار السياسي المستمر والضغوط الاقتصادية وكان 15.8 مليون شخص بحاجة إلى مساعدات إنسانية، والآن أكثر من نصف السكان، أي 25 مليون شخص في حاجة إلى مساعدات.

في ظل التشرد الجماعي والتقارير عن القتل جماعي، تم تخفيض العمل الإنساني بشكل كبير، مما يجعل من الصعب للغاية تقديم مساعدات للفئات الضعيفة.

من المتوقع أن تتدهور الأزمة خلال عام 2024، مما يؤدي إلى مزيد من التشرد وزيادة المخاطر في جميع أنحاء المنطقة.

قتل أكثر من 12,000 شخص، و نزح حوالي 7.2 مليون شخص من منازلهم، مما يجعلها أكبر أزمة نزوح داخلي على مستوى العالم، و يمثل الأطفال نحو نصف الأشخاص المشردين، وأصبح السودان الآن البلد الذي يعاني من أكبر عدد من الأشخاص المشردين وأكبر أزمة تشرد للأطفال في العالم.

توسع النزاع في “سلة الخبز” في السودان، ولاية الجزيرة، أدى إلى تشريد أكثر من 500,000 شخص وزاد من أزمة الغذاء في البلاد. وفي الوقت نفسه، تسهم نهب الأعمال التجارية والأسواق ومخازن الإغاثة في تفاقم نقص الطعام.

بينما يستمر النزاع في السودان في الانتشار، أصبحت حركة الإغاثة أكثر تقييدًا. وتم تصنيف الوضع الإنساني في السودان بأنه أكثر حدة أي (5 من 5) .

مع استمرار النزاع رغم فشل الجهود الدبلوماسية، من المتوقع أن تزيد الاحتياجات الإنسانية وتتناقص القدرة على تلبيتها.

نظام صحي على حافة الانهيار

النزاع في السودان قضى على البنية التحتية العامة للبلاد، بما في ذلك النظام الصحي، و يعاني نظام الرعاية الصحية من نقص حاد في العمالة والتمويل والإمدادات الطبية، بالإضافة إلى هجمات متكررة ونهب واحتلال للمرافق والمستشفيات الطبية، وأصبحت أكثر من 70 في المائة من المرافق الصحية في المناطق المتضررة من النزاع في السودان غير قابلة للتشغيل أو مغلقة.

أدى تشريد المدنيين إلى تفاقم الضغط على موارد الرعاية الصحية، بالإضافة إلى خدمات المياه والصرف الصحي والنظافة، و أسفر تفشي الحصبة عن وفاة أكثر من 1,000 طفل في جميع أنحاء السودان. وتواجه البلاد أيضًا تفشيًا شديدًا لوباء الكوليرا، حيث تجاوز عدد الحالات المشتبه بها 8,500 في ديسمبر 2023، مسجلاً زيادة بنسبة 94 في المائة خلال الشهر الماضي. ومع معدلات عالية من سوء التغذية ونظام صحي متدهور ومستويات منخفضة من التطعيم، سيستمر تفشي الأمراض إلى مراحل كارثية، خاصة بالنسبة للأطفال.

تفاقم الأزمة الاقتصادية وإنتشار الفقر

قبل اندلاع النزاع، كان اقتصاد السودان يعاني من تضخم هائل ونقص في السلع الأساسية، مما أدى إلى احتجاجات في جميع أنحاء البلاد. الآن، قد فاقم النزاع الأزمة الاقتصادية.

تبلغ نسبة البطالة في السودان تقريباً نصف سكانه، في حين فقد الجنيه السوداني ما لا يقل عن 50 في المائة من قيمته. في الخرطوم، تم نهب أو تدمير المصانع والبنوك والمتاجر والأسواق، مما يقلل بشكل إضافي من إمكانية حصول السكان على السلع والخدمات والنقود. في الوقت نفسه، من المتوقع أن يستمر التضخم الهائل في عام 2024، حتى في حالة وقوع هدنة دائمة.

تم إغلاق ما لا يقل عن 10,400 مدرسة في المناطق المتضررة من النزاع، مما يترك حوالي 19 مليون طفل بدون تعليم وعرضة للتعرض للإساءة أو الاستغلال.

17.7 مليون شخص يواجهون الجوع

يواجه السودان مستويات قصوى من إنعدام الأمن الغذائي، حيث يعاني 17.7 مليون شخص – 37 في المائة من السكان – من أزمة (IPC 3) أو مستويات أسوأ. خلال الأزمات الغذائية ، تتبنى الأسر استراتيجيات سلبية للتعامل مع الوضع، مثل بيع ممتلكاتهاأوتزويج أطفالها، لضمان الحصول على ما يكفي من الطعام لتلبية احتياجاتها الأساسية، و في مستويات أكثر تطرفًا، يكون الجوع والمجاعة هما يوميًا.

فاقم التشريد الناجم عن النزاع في السودان من نقص العمالة في جميع أنحاء البلاد فيما تتزايد تكلفة الوقود الشيء الذي يؤثر على الإنتاج الزراعي، بينما يدفع ارتفاع أسعار الغذاء وضعف القوة الشرائية إلى زيادة الاحتياجات الإنسانية، و قد يؤدي فشل موسم الحصاد في السودان إلى رفع أسعار الطعام إلى مستويات أعلى.

تسارع وتيرة التشرد في جميع أنحاء السودان

أدى النزاع في السودان بالفعل إلى مستويات متطرفة من التشرد، سواء داخلياً أو عبر حدود السودان، و يظل غالبية الذينشردهم النزاع الحاليفي السودان ويعيشون مع المجتمعات المضيفة. وبذلك يرتفع إجمالي عدد المشردين داخلياً في السودان إلى أكثر من 9.6 مليون، وهي أكبر أزمة تشرد داخلي في العالم.

وفي الوقت نفسه، نزح أكثر من 1.4 مليون شخص، أغلبهم من النساء والأطفال، إلى الدول المجاورة، بما في ذلك 484,000 وصلوا إلى تشاد. و تواجه الدول المجاورة للسودان أزمة لاجئين متزايدة وخطر اتساع النزاع عبر حدودها، فهناك إمكانية كبيرة لتطور الأزمة في السودان إلى أزمة إقليمية تشمل عدة دول وتفجر مستويات كارثية من الأزمات الإنسانية.

بلغ عدد طالبي اللجوء أكثر من 1.4 مليون شخص ي الدول المجاورة منذ إبريل 2023. وقد قام اللجنة الدولية للإنقاذ بتوسيع خدماها الحيوية لدعم اللاجئين السودانيين، بما في ذلك الموجودون في تشاد وإثيوبيا وجنوب السودان.

عبر أكثر من 484,000 شخص الحدود إلى تشاد التي كانت تستضيف 400,000 لاجئ سوداني قبل اندلاع النزاع في إبريل، و تشير التقديرات إلى أن تسعين في المائة من الأشخاص الواصلين عبر الحدود هم نساء وأطفال، مع واحد من كل خمسة أطفال صغار يعانون من سوء التغذية الحاد.

تشرح مديرة برنامج اللجنة الدولية للإنقاذ في تشاد، أليكساندرا روليه سيمبريك، الوضع قائلة: “إن حقيقة أن النساء والأطفال يشكلون نسبة كبيرة من القادمين الجدد إلى تشاد مثيرة للقلق بشكل خاص لأنهم غالباً ما يكونون أكثر الفئات ضعفاً في حالات النزاع”. “النساء والأطفال عرضة لمخاطر أكبر من العنف والاستغلال والإساءة، وقد يواجهون أيضًا صعوبات في الوصول إلى الضروريات الأساسية مثل الطعام والماء والرعاية الصحية”.

في تشاد، تقدم اللجنة الدولية للإنقاذ مياه الشرب وتدير عيادات صحية متنقلة للتعامل مع الاحتياجات الصحية الكبيرة للقادمين. بالإضافة إلى تقديم المساعدات الفورية، كما تعمل اللجنة الدولية للإنقاذ على توسيع دعمها في مجالات المياه والصرف الصحي والنظافة ، والصحة، والحماية. ويشمل ذلك ت الحصول إلى مرافق المياه والصرف الصحي الآمنة، وتعزيز ممارسات النظافة الجيدة لمنع انتشار الأمراض.

اضف ردك !

Social Media Auto Publish Powered By : XYZScripts.com