رصد وتوثيق ..قصور وفلل تم شراؤها من عائدات النفط السوداني

0

فلل علي حساب عائدات النفط:

طه المتصوف دفع 15 مليون درهم فيلا نخلة دبي ،

(أ)- الفريق طه:

سجلت (4) فلل في دبي باسم وداد بابكر وأسرة البشير ..

هناك محاولات لتشويه سمعتي.. واذا لم تتوقف فهناك حديث آخر:

(…- طلبت الحركة الاسلامية، الحاضنة الفكرية لحزب المؤتمر الوطني، من المدير السابق لمكتب رئيس الجمهورية الفريق طه، التحلل من استيلائه وتصرفه في مبالغ مالية طائلة، وشقق ومباني فخمة يمتلكها الرجل داخلياً وخارجياً. وكان وفد من الحركة الاسلامية، قد التقى بالفريق طه في المملكة العربية السعودية، بعد اللقاء الذي جمعه بالبشير في المدينة المنوّرة. وذكرت (مونتي كاروو) أن وفد الحركة الاسلامية طلب من المدير السابق لمكتب رئيس الجمهورية الفريق طه، التحلل من (107) مليون دولار وعدد من الفلل في دبي، بجانب أموال وممتلكات تحصّل عليها بطرق غير مشروعة. وتمسّك وفد الحركة الاسلامية الذي التقى بالفريق طه مرتين، واحدة في مدينة جدة والأخرى في المدينة المنوّرة، بضرورة ان يعيد الفريق طه تلك الاموال الى الخزينة العامة للدولة، ولكنه رفض بشدة.

 

(ب)- قالت (مونتي كاروو) التي يديرها الصحفي ناصف صلاح الدين، أن الفريق طه ردّ بطريقة فسرها وفد الحركة الاسلامية بانها وقحة، وذلك بعدما رفض ان يؤدي القسم على المصحف، وبعدما قال للوفد إنه لا يعترف بما يسمى بالحركة الاسلامية، لأنها طرف في الصراع.

(ج)- وسبق ان جاهر الفريق طه في حوار صحفي قبل اقالته من منصبه، بأنه ينتمي الى طائفة الختمية، في إشارة فُهم منها انه لا ينتمي الى الحركة الاسلامية. وقال طه لوفد الحركة الاسلامية، عليكم اولاً ان تطلبوا من الامين العام للحركة الاسلامية الزبير أحمد الحسن، التحلل من فيلا المنشأة التي يمتكلها، ومن مبلغ 9 مليون دولار. وأبلغ الفريق طه وفد الحركة الاسلامية الذي طالبه بالتحلل، بأنه سيكشف عن فساد كل النافذين في الحكومة والحركة الاسلامية وحزب المؤتمر الوطني، اذا استمرت محاولات تشويه صورته.

 

(د)- كان وفد الحركة الاسلامية قد طالب الفريق طه بالتحلل من أربع فلل في مدينة دبي جاء ذكرها ضمن ممتلكاته، ولكن الفريق طه فاجأ الوفد وقال لاعضائه إن فيلل دبي الاربع مسجلة بأسم بعض أفراد اسرة الرئيس البشير. واضاف قائلا: الفيلا الاولى سجلتها باسم زوجة الرئيس وداد بابكر، والفيلا الثانية سجلتها باسم شقيقته زينب حسن احمد البشير والفيلا الثالثة سجلتها باسم شقيقه العباس حسن احمد البشير والفيلا الرابعة سجلتها باسم محمد حسن احمد البشير وكل ذلك بتوجيهات مباشرة من الرئيس البشير، واما مبلغ الـ(107) مليون دولار فقد أرسلت كشف حساب بأوجه صرفها للرئيس مباشرة. وقال الفريق طه للوفد ان هناك حملة منظمة لتشويه سمعتي، وان لم تتوقف فهناك حديث آخر.

 

(هـ)- يعتبر التحلل واحدة من الحيل التي تلجأ اليها الحكومة السودانية في مداراة فساد منسوبيها، وذلك بأن تطلب من سُراق المال العام إرجاعه الى الخزانة العامة، دون ان يترتب على ذلك أي عقوبة تجاههم. وسبق ان تم تجريب هذا الأسلوب مع عدد من الوالغين في المال العام، او من اثروا ثراءً فاحشاً، او حصلوا على اموال طائلة دون وجه حق.).

المصدر- صحيفة “الراكوبة”- ٢٩/ يونيو ٢٠١٧-

ثالثا- خبر عن فساد اغتناء الفلل:

(أ)- جهاز الأمن يشيد فيلا فخمة

لعلي عثمان تكلفتها 3 مليون دولار.

(…- أشار الصحفي ناصف عبدالله الذي يدير صفحة “مونتي كارو” بفيسبوك بأن جهاز الأمن والمخابرات الوطني شيّد فيلا لنائب الرئيس السابق “علي عثمان محمد طه” بلغت تكلفتها 3 مليون دولار.

وكان أحد مراسلي الراكوبة قد أفاد في ديسمبر 2017 أن الصدفة أوجدته أمام أحد الفلل على وشك التشطيب، وقام بالتقاط عدد من الصور للفيلا التي تقع في اتجاه الشرق بعد تقاطع اوماك مع الستين بحي المنشية.

(ب)- أشار مراسل الراكوبة أن المقاول شركة صينية تدعى فو هونج، وعند سؤال العمال قالوا له أن هذه الفيلا تتبع لعلي عثمان محمد طه. وأضاف: “قلت للمهندس نحن تبع شيخ سعودي عاوز يستثمر والموقع دا كويس”! … “قال لي ما تخليه يجي المكان دا هنا!!” …”سألته لشنو؟!” ..”قال تبع جهاز الأمن”.).

المصدر- صحيفة “الراكوبة”- ٢٩/ أغسطس ٢٠١٨-

(ج)- لجنة إزالة التمكين تخلي منزل النائب

الأول السابق علي عثمان بالقوة الجبرية

(…-  أخلت قوة شرطية تابعة للجنة إزالة التمكين الاثنين منزل النائب الأسبق للرئيس المعزول علي عثمان محمد طه، بضاحية المنشية بالقوة الجبرية. وقبل أيام احتجزت النيابة العامة نجل علي عثمان لنحو 48 ساعة، لرفضه تسليم المنزل إلى لجنة إزالة التمكين. وقالت لجنة إزالة التمكين أن القوة الشرطية التي نفذت قرار إخلال العقار المسترد الذي كان يسكنه علي عثمان محمد طه أنجزت المهمة بحضور النيابة العامة.

وأشارت في بيان، تلقته “سودان تربيون”، الى أن إجراء إخلاء المنزل اتخذ “بعد انتهاء المهلة التي مُنحت لأسرة علي عثمان محمد طه”.).

المصدر- “سودان تربيون”- ٧/ يونيو ٢٠٢١-

 

رابعا- خبر عن المال السائب:

(أ)- طالع الوثيقة: الكباشي يشتري شقة

بمصر سعرها 300 ألف دولار.

(…- تحصلت الراكوبة على وثيقة من وزارة العدل المصرية، مصلحة الشهر العقاري والتوثيق.. بتاريخ 13 أغسطس 2022م، عقد شراء شقة لصالح عضو مجلس السيادة الفريق شمس الدين كباشي. الشقة الفخمة تقع في محافظة القاهرة مدينة نصر وذات واجهة قبلية شرقية بحرية وبها أسانسير وبدروم فيه مساحة لسيارة الفريق الكباشي.أفاد من سرب الوثيقة للراكوبة أن الشقة يناهز سعرها الـ300 ألف دولار أمريكي، وأنه تم شرائها دفعة واحدة بموجب عمولة فساد بين الكباشي ومن دفع سعرها. عرف عن الكباشي عداوته الكبيرة للثورة التي أعلن في مؤتمر صحفي شهير أن المجلس العسكري الانتقالي – الذي يمثل الكباشي أحد قياداته – قام بفض الاعتصام الشهير أمام القيادة العامة للقوات المسلحة، حيث تم ارتكاب مجزرة في حق ثوار سلميين، وثقوا في العسكر.

(ب)- المدهش أن الكباشي استبق فض الاعتصام بساعات وأجرى اتصال يوهم من خلاله أن المجلس العسكري وافق على توقيع الاتفاق السياسي صباحاً (وهو ذات يوم فض الاعتصام). وحالياً يتم تسويق الكباشي بأنه يسعى بقوة من أجل فرض تسوية سياسية بين الجيش والدعم السريع من أجل إنهاء الحرب، وهو حديث تكذبه يوميات الحرب التي تشهد كل يوم تصعيداً جديداً.).

المصدر- صحيفة “الراكوبة”- ١٨/ نوفمبر- ٢٠٢٣-

خامسا- (أ):- إزالة التمكين تصادر عدد من العقارات المملوكة

لوداد ونجليها وعلي عثمان ومحمد عطا  والوالي

(…- أعلنت لجنة ازالة التمكين واسترداد الأموال العامة ومحاربة الفساد، مصادرة عدد من العقارات من حرم الرئيس المخلوع عمر البشير، و نجليها، و نائب الرئيس الاسبق علي عثمان محمد طه، ورئيس جهاز الأمن والمخابرات السابق محمد عطا. فيما كشف المستشار القانوني وعضو اللجنة وجدي صالح، تفاصيل جديدة عن الحساب الخاص بالبشر وقال ان حساب المخلوع الذي يغذي بنحو 20 مليون دولار شهريا و الذي كذّب حقيقته أعضاء النظام البائد، هو حساب خاص برئيس الجمهورية وليس رئاسة الجمهورية. واماط في مؤتمر صحفي عقدته اللجنة مساء امس الاحد، اللثام عن خطاب من الرئاسة تطلب فيه مبلغ  1.6 مليون دولار و14 مليون جنيه لمهام عاجلة، وقال : الأموال كانت تُدار بالأوامر المباشرة من البشير وتوجيهاته لوزارة المالية، وفي سفرية واحدة تحصل من الاخيرة على 10 مليون دولار أيضا تحت بند مهام رئاسية عاجلة.

(ب)- شملت المصادرة ايضا عقارات من علي عثمان محمد طه وشركة تأهيل. ولفت مناع إلى ان لطه  الكثير من العقارات بواجهات مختلفة ، واوضح ان من العقارات المحجوزة عقار شُيد من قبل جهاز الأمن، بمبلغ 6 مليون دولار وعقار آخر في الرياض بجانب عشرات الافدنة عبارة عن مزارع بمنطقة الباقير وبنك العام والشركات التابعة له . وعقارات بإسم شركة تأهيل. كما استردت اللجنة ايضا قطع زراعية من مالكها محمد عطا المولى عباس، وحجزت كل أصول وممتلكات هاشم علي محمد خير، أحد رموز النظام، يعمل في الخفاء ويدير شركة الرواسي الخاصة بالنفط ، بجانب  عدد 18 قطعة أرض في أماكن مميزة وأشار مناع الى استرداد عدد 13 عقار من شركة لازوتين تقع معظمها في مدينة بحري.).

سادسا -(أ):- من السودان إلى تركيا.. شبكة

تنقل “الإخوان وأسرهم وأموالهم”-

(…- كشفت مصادر مطلعة لـ”سكاي نيوز عربية” عن شبكة منظمة تعمل على تسهيل انتقال أفراد وعائلات وأموال عناصر تنظيم الإخوان الفارين من السودان إلى تركيا. وقالت المصادر إن الشبكة “يقودها مستثمر نفطي كبير ومعه سودانيان يحملان الجنسية التركية، إضافة إلى نجل عنصر إخواني كبير، وبمساعدة مجموعة أخرى تضم أتراكا وعربا يرتبطون بعلاقات وثيقة مع النظامين التركي والقطري والتنظيم العالمي للإخوان”. ووفقا لتلك المصادر، فقد استقبلت تركيا 17 عضوا بارزا على الأقل من تنظيم الإخوان في السودان، خلال الأشهر التي أعقبت إطاحة نظامهم الذي كان يقوده عمر البشير في أبريل 2019، بعد احتجاجات شعبية استمرت لأكثر من 5 أشهر.

(ب)- أسماء بارزة:- ومن بين أبرز الأسماء التي نقلت أموالها وعائلاتها إلى تركيا خلال الأشهر الماضية، العباس وعبد الله حسن البشير شقيقا الرئيس السابق، اللذان تربطهما علاقات قوية مع النظام التركي. وضمت قائمة العناصر الإخوانية الفارة إلى تركيا 5 وزراء سابقين في حكومة البشير، إضافة إلى مسؤولين كبار في جهزة أمنية حساسة. وظلت العقارات والبنوك التركية منذ فترة طويلة ملاذا آمنا للأموال التي نهبها الإخوان من السودان، المقدرة بعشرات المليارات من الدولارات، وتربط تركيا بإخوان السودان مصالح متشابكة بعضها عقائدي بحت والآخر اقتصادي.

(ج)- ويؤكد خبير أمني سوداني أن الخروج الآمن للإخوان من السودان إلى تركيا “تم بمباركة رسمية من أنقرة على أعلى مستوى، نظرا لأن تركيا ترتبط بمصالح اقتصادية وأيديولوجية مع نظام البشير، مما جعلها المفضلة لأعضاء حزب المؤتمر الوطني (الحاكم سابقا في السودان) وعائلاتهم والمكان الآمن لأموالهم”.

(د)- وقائع مهمة:- وعززت واقعتان مهمتان حدثنا خلال الأسابيع الماضية الاتهامات السودانية الموجهة لتركيا، المتعلقة بتوفير الملاذ الآمن للإخوان وأموالهم. وتمثلت الواقعة الأولى في أمر القبض الذي حررته نيابة مكافحة غسيل الأموال وتمويل الإرهاب في حق الإخواني عصام البشير المقرب من النظام المعزول، بعد تورطه في تحويل مئات الآلاف من اليوروهات إلى حسابه في أحد البنوك التركية. أما الواقعة الثانية فهي منح تركيا إشارة بث لقناة “طيبة” المملوكة للإخوان، التي يديرها عبد الحي يوسف أحد أكبر الداعمين لنظام البشير. وجاءت الخطوة التركية على خلفية وقف وزارة الإعلام السودانية منصة بث غير قانونية كان يشغلها يوسف، وتقدم خدمات لأكثر من 10 محطات إذاعية وتلفزيونية إخوانية. واعتبر كثير من المحللين الخطوة التركية بمثابة اعتراف ضمني بدعم أنقرة الظاهر لأنشطة تنظيم الإخوان في السودان.

(هـ)- وتدور مخاوف كبيرة في أوساط السودانيين من أن يسمح الملاذ الآمن الذي توفره تركيا للعناصر الإخوانية الفارة من السودان، بإعادة بناء نفسها وتجميع صفوفها والعمل على زعزعة استقرار الخرطوم على غرار ما حدث في بلدان كثيرة مرت بذات الظروف. وتكمن الخطورة في ارتباط تركيا بتنظيمات متهمة بممارسة العنف والقتل ضد السودانيين خلال أيام الثورة، مثل القطاع الطلابي التابع لتنظيم الإخوان، إضافة إلى عدد من الهيئات النقابية الإخوانية التي لها علاقات وثيقة بالحزب الحاكم في تركيا، الذي يدعم التنظيمات الإخوانية في العديد من البلدان العربية.

المصدر- “سكاي نيوز عربية”- ٧/ يناير ٢٠٢٠-

سابعا- (أ)- هَربوا عقب سُقوط النِظام ..

أموال ضخمة بانتظار (الكيزان) فِي تركيا..

العباس الشقيق الأصغر للمخلوع يعيش حياة مُرفهة بتركيا:

(…- عَشِية هُروبه إلى تركيا، لملم (العباس حسن عمر البشير) الشقيق الأصغر للرئيس المخلوع أمواله، وإتجه شرقاً ناحية القضارف ومِنها إلى (الحمرة) على الحدود الأثيوبية، مُتجاوزاً كافة نِقاط التفتيش، وبالرغم مِن اكتشاف أمره ومكوثه لدى الاستخبارات الأثيوبية إسبوعاً بأكمله، وبطلب مِن الحكومة الانتقالية السودانية، إلا أنّه تمكن مِن تنفيذ مُخططه ودخول الأراضي التركية.

(ب)- يقول مصدر لـ(الجريدة): يُعد العباس بالرغم مِن صِغر سنه مُقارنةً بأشقائه الأكثر نفوذاً وسلطةً، فقد اشتهر بنهمه التجاري الشيء الذِي مكنه مُستعيناً بسُلطات شقيقه الرئيس، مِن إنشاء مايقارب الـ(30) شركة مُتخصصة فِي عُدة مجالات كـ(النفط، الأدوية، الأغذية، الاتصالات، الأسمنت والمقاولات) داخل السودان وخارجه. الرجل الذِي لم يكن يتمتع بأيّأً مِن مظاهر الثراء مطلع حياته، بات أحد أكثر رِجال الأعمال ثروةً ونفوذاً، وفِي غٌضون سنوات ضئيلة عقب تولي شقيقه السُلطة بانقلاب (89) الشهير.)

(ج)-  بجانب شركاته المُتعددة،ُ عُرف بعلاقاته الوطيدة والمشبوهة مع أكثر رجال الأعمال الأتراك فساداً بالسودان، ساعدوه لاحقاً على الهرب شبه المستحيل إلى تركيا وبمعيته أموال طائلة، علماً بأنّه استبق هروبه بإيداعه مبالغ لدى البنوك التركية، وشراء عقارات بالعاصمة أنقرة باهظة الثمن، مكنته من إيفاء شُروط الإقامة الدائمة بالدولة التي فتحت ذراعيها له والعديد مِن رموز النظام البائد بعده. ووفقاً لمواقع إعلامية تركية فإن الإقامة الدائمة تُمنح لفترة غير محددة وهي صالحة مدى الحياة كما يتمتع الحاصلين عليها بكافة حقوق المواطن التركي كالعمل والتجارة وفتح المشاريع عدا الانتخابات وشغل وظيفة في أمن الدولة. ومن أهم شروط الحصول على الجنسية التركية إمتلاك عقار لمدة (4) سنوات كحد أدنى وتشغيل (50) شخص، إضافة لقضاء (8) سنوات بتركيا.

(د)- يصف (مصدرنا) استقبال تركيا لـ(العباس) باستقبال المُلوك تماماً، ويعيش شقيق المخلوع لقُرابة العام بالعاصمة التركية (أنقرة) حياة مُرفهة لا ينقصه فِيها شيء، مُستعيناً بأموال نُهبت مِن الدولة على مدى (30) عاماً. ويحتفي رموز النِظام البائد بالطريقة التي هُرِب بِها (العباس) وقد وصفوها بالمعجزة سيما وأنه مكث (7) أيام بإيدى المخابرات الأثيوبية وتوقعت الحكومة الانتقالية استعادته ولعلها لكافة ماذُكر أعلنت القبض عليه فخاب ظنها. ويُرجح أنّ تكون عملية التهريب وفقاً لما ذكره (المصدر) تمت بمساعدة إثنان مِن رجال الأعمال الأتراك أشتهرا بتواصلهم الدائم مع أُسرة (المخلوع)، ويأتي المجرم الهارب (أوكتاي أرجان) أولهما.).

المصدر- صحيفة “الجريدة”- ١٣/ يوليو ٢٠٢٠-

ثامنا – تحقيق يكشف أيادي إماراتية في

توسيع إمبراطورية “حميدتي” المالية

(…- كشف تحقيق استقصائي نشرته شبكة “جلوبال ويتنس” غير الحكومية أسرارا جديدة حول امبراطورية قوات الدعم السريع السودانية وقائدها “محمد حمدان دقلو”، الشهير “بـ”حميدتي”، وعلاقة كل ذلك بالإمارات. وأوضح التحقيق، الذي أجراه كل من “نيك دونوفون” و”ريتشارد كينت” من فريق الشبكة، ومعهم الصحفي المصري “محمد أبوالغيط”، أن هناك شركات لعبت دور الواجهة للأعمال المالية لقوات الدعم السريع؛ حيث نفذت تلك الشركات عمليات تحويل إلى تلك القوات من الإمارات، ومنها إلى شركات سودانية يسيطر عليها أفراد من عائلة “حميدتي”، متورطة في سرقة ثروات البلاد، وأبرزها الذهب. وقال التحقيق، الذي ترجمة “الخليج الجديد”، إن وثائق حصلت عليها الشبكة وكشفت أن قوات الدعم السريع تمتلك حساباً بنكيا مستقلا خارج السودان، في بنك أبوظبي الوطني (حاليا جزء من بنك أبوظبي الأول)، مضيفا أنه تم إرسال طلب حق الرد للبنك، حاملا تفاصيل رقم الحساب وتحويلاته ولم يرد. وأضاف التحقيق أن شركة تدعى “تراديف للتجارة العالمية”، وهي مسجلة في الإمارات، ثبت أنها تستخدم كواجهة لتعاملات قوات الدعم السريع المالية، وأشارت الوثائق إلى أن “القوني دقلو”، الشقيق الأصغر لـ”حميدتي”، هو المدير والمالك المسجل في الإمارات لهذه الشركة.

(ب)- أشارت الوثائق أيضا إلى أن قوات الدعم السريع اشترت أيضا أكثر من ألف سيارة خلال الستة أشهر الأولى من 2019، تضمنت أكثر من 900 سيارة موديل “تويوتا هايلوكس” و”لاند كروزر”، وهي السيارات التي يتم تركيب مدافع آلية عليها وتحويلها لمركبات عسكرية تظهر باستمرار بحوزة القوات، كما ظهرت بالتزامن مع انتهاكات حقوقية، منها مذبحة فض اعتصام القيادة العامة بالخرطوم، في يوليو/تموز الماضي، والتي اتُهم “الدعم السريع” بتنفيذها. يذكر أن وكالة “رويترز” كشفت، في تقرير لها ترجمه “الخليج الجديد”، أواخر نوفمبر/تشرين الثاني الماضي، عددا من الوقائع التي تشير إلى تورط “حميدتي” في تجارة غير مشروعة بثروات السودان، وأبرزها الذهب، عبر شركة “الجنيد”.).

المصدر- “الخليج الجديد”- ١١/ ديسمبر ٢٠١٩-

تاسعا واخيرا- مناع يكشف تفاصيل قصر البرهان في

تركيا وعلاقته بشحنة حبوب مخدرة:

(…- كشف صلاح مناع القيادي بالحرية والتغيير المجلس المركزي عضو لجنة إزالة التمكين المجمدة عن شراء رئيس مجلس السيادة السوداني الفريق أول ركن عبد الفتاح البرهان قصرا بأكثر من ثلاثة ملايين دولار في تركيا. وقال مناع في حسابه على منصة اكس تويتر سابقا “نشر السفير عادل ابراهيم في صفحته بان البرهان اشترى عقار بأكثر من ثلاثة مليون دولار من اين ؟ وأضاف ” البرهان كان شريك مجموعة فاغنر في تجارة الحبوب المخدرة (٢٠ سفيرية بين اللاذقية وبور سودان ٢٠٢١)مع شريكه ودفعته ميرغني ادريس الشريك الأصيل للطائرة المخدرات التي ضبطت في وادي سيدنا ٢٠١٨، واتبع مناع التغريدة بنشر صورة من المنشور.).

المصدر- “صحيفة العرب”- ١٣/ يناير ٢٠٢٤-

 

ملحوظة- في ظل اختفاء عائدات النفط التي كتبت عنها الصحف وانها عائدات فاقت الـ (٢٦٠) مليار دولار خلال الفترة من عام ١٩٩٩- وهو عام استخراج النفط وحتى عام ٢٠١٨، فهناك بالطبع ما هو أخفي وأدهى بكثير مما جاء في الرصد المتواضع اعلاه عن الفساد الذي لن يتوقف عند عقار البرهان!!

اضف ردك !

Social Media Auto Publish Powered By : XYZScripts.com