عاجل – الكشف عن تفاصيل جديدة بشأن ابعاد “الطيب الجد” من السعودية

0

أكد عضو مبادرة نداء أهل السودان، محمد الفاتح، أن السلطات السعودية طلبت من رجل الدين الصوفي السوداني، الطيب الجد، مغادرة أراضيها، فيما نفى استضافة “الجد” اجتماعات سياسية في داره على نحو ما تداولته مواقع التواصل الاجتماعي.

وقال محمد الفاتح، في تصريح لـ(الراكوبة) إن “وفدًا من السلطات السعودية جاء يوم الأحد الماضي لمقر إقامة الشيخ الطيب الجد، وطلب منه مغادرة المملكة بسبب اقتراب ذكرى الإسراء والمعراج”، موضحًا أن حديث السلطات السعودية مع “الجد” كان بأدب واحترام وتقدير.

وأضاف أن “الجد شكرهم وقال لهم أنه سينفذ الأمر، وسيغادر خلال يومين لجمهورية مصر العربية، كما قدم الشكر للسلطات السعودية على استضافته واستضافة السودانيين خلال الفترة الماضية”.

وأشار إلى أن الطيب الجد يقيم في المملكة العربية السعودية بعد اندلاع الحرب، وخلال تواجده في هناك وجد التفاف كبير من السودانيين الأمر الذي أزعج بعض المتنفذين من التيارات السلفية المتطرفة، على حد قوله.

ووصف محمد الفاتح، الأنباء المتداولة حول مشاركة الخليفة الطيب الجد في اجتماع سياسي بأنها محض افتراء يصدر من جهات معلومة ظلت تستهدف الخليفة منذ فترة.

وقال إن الخليفة ليس سياسيًا وإنما رجل مُربي ومُرشد وعالم جليل ويدعو أبناء السودان لنبذ الفرقة والشتات والاجتماع على كلمة سواء كما في النداء الذي أطلقه أغسطس من العام 2022م، موضحاً أن الخليفة الطيب الجد متواجد في المدينة المنورة منذ رمضان من العام الماضي بعد أن ذهب لأداء مناسك العمرة.

وكانت مواقع التواصل الإجتماعي تداولت أنباء تقول إن “ابعاد السلطات السعودية للخليفة الطيب الجد من أراضيها، جاء بعد مداهمة الأمن العام السعودي لاجتماع لفلول النظام البائد في داره بتغطية ذكر ومديح نبوي، حيث جرى تسليم “الجد” لإدارة الوافدين تمهيدًا لترحيله إلى السودان.

وأشارت الأنباء المتداولة إلى أن “الطيب الجد” ارتكب ثلاثة مخالفات في السعودية، هي “جمع تبرعات بطريقة غير شرعية، وتحويل عملات، وتنظيم اجتماعات مع تنظيم الإخوان المسلمين المحظور”.

وأكدت أن قرار ابعاد الطيب الجد من الأراضي السعودية صدر مع الحظر والبصمة ومصادرة الأموال التي كانت بحوزته.

اضف ردك !

Social Media Auto Publish Powered By : XYZScripts.com