ليندا توماس فرينفيلد : صمت العالم حيال ما يجري في السودان مخجل !

0
شددت سفيرة الولايات المتحدة في الأمم المتحدة ليندا توماس قريبنفيلد على ضرورة أن يتخذ المجتمع الدولي خطوات جادة لوقف أعمال العنف في السودان.
وقالت في مؤتمر صحفي عقدته اليوم بمبنى الأمم المتحدة إن العالم لا يفعل ما يكفي لوقف الانتهاكات.
وكانت السفيرة الأميركية تعلق على تقرير لجنة الخبراء عن العنف في السودان الذي صدر حديثا
واستعرضت أجزاء منه:
تعرضت المدارس والمستشفيات والأسواق والمباني الحكومية ومواد الإغاثة للنهب في الغالب من قبل قوات الدعـ.م السـ.ريع والميليـ.شيات المتحالفة معها ، وتم تدميرها خلال القصف من قبل طرفي الحرب و تعرضت النساء والفتيات ، بعضهن في الرابعة عشرة من العمر ، للاغتـ.صاب من قبل عناصر قـ.وات الدعـ.م السـ.ريع في مخازن برنامج الغذاء العالمي التي تسيطر عليها قـ.وات الدعـ.م السـ.ريع. ووضعت قـ.وات الدعـ.م السـ.ريع قناصة على الطرق الرئيسية استهدفت المدنيين عشوائيا ، بما في ذلك النساء والنساء الحوامل والشباب و يتضمن التقرير أيضًا صورًا مروعة ، ستراها إذا نظرت إلى التقرير. تم أخذ هذه الصور في غرب دارفور ، حيث استهدفت قـ.وات الدعـ.م السـ.ريع أفراد من مجتمع المساليت ويمكنني أن أستمر. هذه مجرد لمحة عن الموت والدمار والفساد الذي حدد سمات هذا الصراع. صراع ، كما يفصل هذا التقرير ، يتم تأجيجه بسبب نقل الأسلحة من عدد قليل من القوى الإقليمية. يجب وقف عمليات النقل المسلحة.
وأعربت السفيرة الأميركية عن صدمتها مما رأته بعينيها في معسكرات أدري للاجئين السودانيين بتشاد:
زرت الخريف الماضي مدينة أدري في تشاد حيث يعيش الآن أكثر من 150 ألف لاجئ سوداني. لقد قابلت أشخاصًا نجوا بأعجوبة من السودان أحياء ، فقدوا كل شيء ، وأصابهم اليأس . كما زرت أطفالًا يعانون من سوء تغذية شديدة ، وكانت عيونهم غائرة ، وكانوا ضعفاء جدًا غير قادرين حتى على البكاء. كان أحد أحلك أيام حياتي. ما يجعلني لا أستطيع النوم في الليل.
وأعربت ليندا توماس قرينفيلد عن خيبة أملها من عدم اضطلاع المجتمع الدولي بما يكفي لوقف ألحرب في السودان، وقالت : لا يفعل المجتمع الدولي ما يكفي لمعالجة هذه الأزمة المأساوية. نحن مجتمعين لا نفعل ما يكفي لتخفيف معاناة ملايين السودانيين ، والضغط على القوات المسلحة السودانية وقـ.وات الدعـ.م السـ.ريع لوقف إعاقة إيصال المساعدات الإنسانية – وهي المساعدات اللازمة لمنع المجاعة ، ومحاسبة مرتكبي الفظائع ، و لإنهاء هذا الصراع العبثي وستواصل الولايات المتحدة القيادة في كل هذه الجبهات ، لكننا نعتمد أيضًا على الآخرين ، وخاصة الاتحاد الأفريقي والقادة في شرق إفريقيا والخليج. سنواصل الضغط في مجلس الأمن ، الذي ظل صامتًا بشكل مخجل حتى الآن ، لدفعهم إلى قول المزيد ، والأهم من ذلك ، القيام بالمزيد.آمل أن يخرج هذا التقرير الذي يبعث على الصحيان العالم في النهاية من عدم اكتراثه بالرعب الذي يحدث أمام أعيننا.
يذكر أن الحكومة وافقت أخيرا على فتح بعض المعابر لإدخال الإغاثة، وكانت مديرة المعونة الأميركية سامانثا باور قد أجرت اتصالا هاتفيا برئيس مجلس السيادة الانتقالي عبد الفتاح البرهان قبل يوم من إعلان الحكومة موافقتها على دخول قوافل الإغاثة.
قد يعجبك ايضا
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

Social Media Auto Publish Powered By : XYZScripts.com
Verified by MonsterInsights