هل تعرض نجل البرهان لمحاولة اغتيال؟ ..تفاصيل صادمة يتم الكشف عنها

0

تعرض محمد نجل الفريق أول/ عبد الفاتح البرهان القائد العام للقوات المسلحة لحادثة سير في تركيا قبل يومين، نقل على اثرها إلى المستشفى في مدينة أنقرة التركية في حالة حرجة.

وفقاً لمقاطع فيديو ملتقطة من كاميرات مراقبة، كانت الدراجة النارية التي يقودها نجل البرهان محمد تسير بسرعة كبيرة في شارع غير مكتظ بالسيارات، عندما انحرفت سيارة مسرعة من المسار الاخر “فى نفس اتجاه السير” ووقفت برهة أمام الدراجة النارية المسرعة دون أن تكون هناك سيارات أخرى في الشارع في نفس اللحظة ودون مسوغ، مما أدى إلى ارتطام الدراجة النارية بالسيارة وسقوط راكبها بصورة مرعبة على الارض.

لم يوضح الفيديو (المرفق) رد فعل قائد المركبة ولم تعلن السلطات بالحكومية السودانية شيئاً عن الحادثة، على الرغم من تسرب أنباء عن توجه البرهان إلى أنقرة للإطمئنان على صحة إبنه، كما تم تسريب تقرير طبي عن حالة إبن البرهان المنوم حالياً في غرفة العناية المكثفة بالمستشفى حيث تبين عدم إستقرار حالته الصحية و وجود عدد من الكسور بالجسم فى أجزاء متفرقة.

سألنا الدكتور (م . أ) أخصائي الجراحة (فضل الإشارة إليه بالأحرف الأولى) عن التقرير فقال إنه لن يتحدث عن حالة بعينها لم يقم بالكشف عليها وأخذ الإذن من المريض للإدلاء بأي تفاصيل، ولكن بشكل عام عندما تصدم دراجة نارية تسير بسرعة كبيرة بجسم مثل السيارة بصورة مفاجئة، فإن طاقة الحركة الكبيرة للدراجة النارية تتحول إلى رجة شديدة في  المصاب تسمى Acceleration deceleration injury

إصابة التسارع والتباطؤ، وان هذه الإصابة من المرجح ان تسبب إصابات خطيرة ولا يمكن استبعاد احتمال الوفاة.

سألنا أيضا حسن عبد الرحمن شرطي متقاعد عن الفيديو والتقرير الطبي المرفق، فقال إنه لاحظ أولاً ان الشارع كان خالياً من العربات تماماً أثناء وقبل وبعد الحادثة، إذ لم تظهر أكثر من ثلاث سيارات في شارع عرضه على الأقل ستين متراً، كما لاحظ ان السيارة التي تسببت في الحادثة جاءت مسرعة من خلف الدراجة النارية وانحرفت أمامها دون إتاحة فرصة للأمان بصورة مفاجئة، وان السيارة أما ان تكون قد توقفت فجأة أو تعمدت الاصطدام بالدراجة النارية وان ذلك يشير إلى ان الحادثة أقرب إلى التدبير من أي إحتمال آخر.

وسألنا الصحفى عثمان فضل الله عن الحادثة هل هي مدبرة ام عرضية؟ فقال ان كل الاحتمالات متساوية وقائمة ما لم تتحدث الشرطة التركية بصورة رسمية، وإلى أن توضح الشرطة الحقيقة التي توصلت إليها يرجح فضل الله ان الحادثة مدبرة وليست عرضية، ويقول عثمان ان البرهان خلال أربع سنوات منذ إسقاط نظام البشير كسب عداء الكثيرين، فقد راكم البرهان عداء المؤمنين بثورة ديسمبر، وبات كل من سقط له شهيد يكن عداءاً شخصياً للبرهان، كما كسب عداء عناصر الدعم السريع وحواضنهم الإجتماعية بتبنيه لحرب فيها شبهات عنصرية واضحة، كما لم يكسب البرهان ود الإسلاميين رغم تودده البائن لهم، بل إزداد غلهم بعد خسارتهم الكبيرة في هذه الحرب، حيث يحمل الإسلاميون مسئولية خسارة الحرب إلى البرهان، وقد حاول البرهان التخلص من هذه المسئولية قبل أشهر في وادي سيدنا عندما أعلن ان تعليمات الجنود بيد القادة الميدانيين، وخلاصة القول يرى الصحفي فضل الله ان هناك جهات عدة ترغب في الإنتقام من البرهان، وان الحادثة بوقائعها الماثلة تظل فرضية التعمد هي الأقوى، اذا كانت هناك دلائل وفرضيات واضحة لا تستبعد احتمال تعرض نجل الفريق أول البرهان لمحاولة اغتيال بتركيا، فمن الذي يرغب في ذلك وما هي دوافعه؟ يجيبنا عثمان فضل الله أن الديسمبريون لا ينتمون إلى تنظيم موحد، ولا يتحركون وفق عقل جمعي، وان ما يجمعهم هو السلمية لذلك من المستبعد قيامهم بالانتقام إلا عبر عمل فردي لا تتوفر مقوماته، أما عن افتراض تورط الدعم السريع يقول عثمان إن العقل المفكر للدعم السريع كمؤسسة هو عقل بدوي يخوض الحرب بمفهومها التقليدي، حيث لا تقوم على الطعن في الظهر ناهيك عن مد اليد ناحية الأبناء، كما ان الدعم السريع لا ير في البرهان العدو الأول انما يؤشر بأصابعه ناحية قيادات في الحركة الإسلامية، واذا أراد الإنتقام كان يمكنه تنفيذ عمليات اغتيال أكبر من ان تطال إبن قائد الجيش، كما ان الأرض التي وقعت بها الحادثة ليست صديقة للدعم السريع ولا تتوفر له فيها المساحات الكافية للتخطيط والتنفيذ لأي جريمة، لذلك يرى عثمان أن المشتبه فيه الأول هو الحركة الاسلامية صاحبة التاريخ في الجرائم المشابهة، ويشير إلى إختفاء ابن الكاتب الإسلامي المعروف موسى يعقوب، وتصفية منسوب الأمن الشعبي بالدروشاب أمام زوجته وأطفاله، واغتيال الفريق أمن جمال زمقان بطريقة بشعة داخل منزله في المجاهدين وتأليف قصة معركة وهمية دارت بين الرجل والدعم السريع، واتضاح حقيقة ان الرجل مات بالتعذيب والضرب وليس في معركة.

ووفقاً لعثمان فإننا إذا وضعنا كل ذلك، مع الوجود الكثيف للحركة الاسلامية في تركيا ومعرفتهم بها وتغلغلهم فيها، وهجومهم المكثف على البرهان، وتهديدهم للرجل، فإن من الراجح إنهم هم المشتبه بهم في المحاولة الفاشلة لاغتيال نجل البرهان ويبقى الأمر كله رهين تحقيقات الشرطة التركية وما ستصل إليه من نتائج.

قد يعجبك ايضا
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

Social Media Auto Publish Powered By : XYZScripts.com
Verified by MonsterInsights